أحـــــلى مـــنـــتـــديـــات أمـــيـــن عـــبـــلــــة الــــحـــب
كلام عن الحب
إن الإنسان قبـل الحب شيء وعنـد الحب كل شيء وبعـد الحب لا شيء"
أكبر متعة في الحب تجد نفسك محبوبا عند الناس
"

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
المدير المنتدى
شكراً لتسجيلك في
أحلى منتديات أمين عبلة الحب
نحن سعداء جدا لاختيارك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الاستمتاع بالإقامة معنا، تفيد وتستفيد ونأمل منك التواصل بإستمرار.
مع أطيب الأمنيات,
إدارة المدير.


أكـــــبر مـــــــــــــتعة في الـــــــــــحب تجـــــــــد نفـــــــسك محبــــوبا عنــــــد النــــــاس
 
الرئيسيةالبوابة**س .و .جبحـثالتسجيلدخول
تمنادى الحب عندما يأتى الليل ، ويغلق الناس أبواب بيوتهم بإحكام يخرج من قلب الظلمة مناد يقول : - هل كل هذه البيوت تنام على الحب ؟ ! ويظل يردد السؤال ، الذى لا يجيب عليه أحد ، حتى تظهر أول خيوط الفجر !

شاطر | 
 

 @بـــنــــــاء مــصـر الحــديــثــــــة فــــــى عــهـد مــحـمــد عــــــلى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
AMINE PàTCHIKà
AMINE PàTCHIKà
avatar

الجنس : ذكر
الابراج الدلو
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 25/01/1988
العمر : 30

المدير العام
منتديات أمين عبلة الحب :

مُساهمةموضوع: @بـــنــــــاء مــصـر الحــديــثــــــة فــــــى عــهـد مــحـمــد عــــــلى   الأحد أبريل 21, 2013 10:29 am





@بـــنــــــاء مــصـر الحــديــثــــــة فــــــى عــهـد مــحـمــد عــــــلى





خـرجـت الحـمــلة الفـرنـسيــة مـن «#مـصر#» بـعد أن قضت عـلى النظـام
الممـلوكـى والعثمـانى الذى كان قائمًا منذ أوائل القرن (10ه= 16م)،
فكـانت الفرصة مواتية أمام «محمد على باشا» لكى يستفيد من تنازع
النفوذين الممـلوكـى والعثمانى فى السيطرة على مقدرات الأمور فى
«مصر».
رأى «مـحمـد عــلى» أن الوقـت لم يـحن ليـتقدم لانتزاع السـلطـة فـى
«مصر»، فـآثر التريث والعمل على التقرب إلى الشعب المصرى، الذى
ظـهرت فــاعــليته فـى مقـاومـة الفرنسيين، فـاتحد مع «إبراهيم بك»
و«البرديسـى بك» زعيمى المماليك، وقاموا باحتلال «القاهرة» وطرد
الوالى التركـى والحـاميـة #العثمـانيـة#، وظـل «محمد عـلى» يعمـل فى
الخفـاء ويوطد صـلاته بزعمـاء الشعب، ولكن الأمر لم يستقر للمماليك؛
حـيث إنهم عـادوا إلى ظـلم الشعب وإرهـاقه بـالضرائب، فثـار عـليهم
الشـعب وتـحــالف مـعه «مـحمد عـلى» وقواته التـى قـامت بمهـاجمـة
الممـاليك فـى كـل مكـان حتى أرغمهم على الفرار وترك «القاهرة»،
وتسـلم «خورشيد بـاشا» التركى الحكم، وأراد أن يبعد «محمد على»
عن «القـاهرة»؛ فثـار الشعب ضده بقيـادة الزعمـاء والعـلمـاء، الذين
اتفقوا على عزله وتولية «محمد باشا».
وقـام السيد «عمر مكرم» نقيب الأشراف، والشيخ «الشرقـاوى» شيخ
«الجـامع الأزهر» بـإلبـاسه خلعة الولاية فى (14 من صفر 1220ه= 13
مـن مــايـو 1805م)، بعد أن اشترطوا عـليه أن يحكم بـالعدل وإقـامـة
الأحكـام والشرائع الإسـلاميـة، وألا يفرض عـلى الشعب ضرائب جديدة
دون أن يرجع إلى زعمائه وعلمائه.
حـرص «مـحمـد عــلى» فـى أول حكمه عـلى استمـالة زعمـاء الشعب
اعترافًا بفضـلهم وانتظـارًا للفرصـة المواتيـة للتخـلص منهم حتـى ينفرد
بـالحكم، واستطـاع فـى النهـايـة القضاء على هذه الزعامات الشعبية
والاستبداد بالحكم.
إمبراطورية «محمد على»:
كـان «محمد عـلى» يحـلم بـإقـامـة إمبراطوريـة عربيـة كبرى مستغلا
مـواهـبه الشـخصيـة وضعف الدولة العثمـانيـة، ومـؤيدا من بعض الدول
الأوربية مثل «النمسا» و«فرنسا».
وقد مر تكوين إمبراطورية «محمد على» بالأدوار الآتية:
أولاً: الاستيلاء على شبه الجزيرة العربية:
بـعد ظـهور دعـوة الشـيخ «محمد بن عبد الوهـاب» الإصـلاحيـة، التـى
أخذت خطـا سيـاسيـا بعد أن كانت دعوة دينية، وفشلت جهود الدولة
العثمـانيـة فـى القضـاء عـليهـا؛ لجـأ السـلطـان العثمانى إلى «محمد
على» ليعاونه فى إخماد هذه الحركة.
وقد استمرت الحمـلة المصريـة على «شبه الجزيرة» سبع سنوات تمكن
خــلالهــا «محمد عـلى» من القضـاء عـلى الحركـة #الوهـابيـة# ودولتهـا
ودخول عاصمتها #الدرعية#، وقد أكسبت هذه الحملة «محمد على» صلة
وثيقة بالعالم العربى نظرًا لسيطرته على الحرمين الشريفين.
ثانيًا: #السودان#:
اتجه «محمد على» إلى «السودان» فى سنة (1235ه= 1820م) ليفتحه
ويستثمر مناجم الذهب، ويسيطر على منابع النيل، فأرسل جيشه إلى
«السودان» فسقطت المدن السودانيـة تبـاعًا، وقد حققت حمـلة «محمد
عــلى» فـى «السودان» امتداد العنصر العربـى فـى «وسط إفريقيـا»
وزادت من رقعة البلاد التى يسيطر عليها.
ثالثًا: #حرب المورة#:
فــى الوقـت الذى كـان فيه «محمد عـلى» يوطد دعـائم دولته، دعـاه
السـلطـان العثمانى ليخوض معركة ضد «بلاد المورة» التى ثارت على
حكم العثمـانيين، ولم تتمكن الدولة من القضـاء عـليهـا سنـة (1236ه=
1821م)، ووافـق «مـحمد عـلى»، وأرسـل جيوشه أمـلاً فـى الحصول
عــلى «الشـام» هديـة من السـلطـان العثمـانـى، وبفضـل قوة «مصر»
الحربيـة بدأ إخمـاد الثورة، غير أن تدخـل «روسيا» و«بريطانيا» فى
الحـرب وتـحطـيمهما للأسـطول المـصرى فــى معركـة «نوارين» جعـل
«محمد على» يقبل الهدنة ويسحب جيشه من «المورة».
ضم بلاد الشام:
تـعتـبر حـمــلات جـيش «محمد عـلى» عـلى بـلاد «الشـام» بقيـادة ابنه
«إبراهيم» أوسع الحروب التـى خـاضهـا وأكثرهـا شـأنًا، وإذا كانت
حروبه السابقة بأمر السلطان العثمانى ودفاعًا عن دولة الخلافة، فقد
كـانت حروب «الشـام» ضد السلطان، وأوجدت الفرصة للتدخل الأوربى
المباشر بينهما.
كـان «محمد على» ينظر إلى بلاد «الشام» على أنها خط الدفاع الأول
عـن «مصر» من نـاحيـة الشمـال، وكـان يطمع فـى ضمهـا إلى دولته،
لحمـايـة «مصر» من الشمـال، بـالإضافة إلى ما تتمتع به «سوريا» من
مـزايـا اقتصـاديـة أهمهـا وجود الأخشـاب وبعض المعـادن التـى تفتقر
إليها «مصر».
انتهز «محمد عـلى» انشغـال السـلطـان بحربه فـى «أوربـا»، فهـاجم
«سوريـا» مفتعـلا خـلافًا مع والى «عكـا» «عبد الله الجزار»، فأرسل
جـيوشـه بقيـادة ابنه «إبراهيم» إلى «الشـام» فـى (جمـادى 1247ه=
أكتوبر 1831م).
وتـطورت الحـرب فـدخـل «إبراهيم بـاشـا «دمشق» وهزم #الأتراك# فـى
«حـمص» فــى مـوقـعــة «مـضيـق ميـلان»؛ وبذلك وصـل إلى «جبـال
طوروس»، ثم تقـابـل الجيشان المصرى والتركى فى «قونية»، وكان
النصر حـليف جيش المصريين، وتدخـلت دول غرب «أوربـا»، فطلبت من
«مـحمـد عــلى» وقـف القـتــال وعزمت عـلى التدخـل بعد أن رأت أن
«روسـيـا» تريد أن تتدخـل فـى الأمر، ثم فرضت الدول الأوربيـة عـلى
«مـحمـد عـلى» قبول اتفـاق « كوتـاهيـة» وبمقتضـاه أعطـى «محمد
على» حكم بلاد الشام وابنه «إبراهيم» حكم «أطنة»، بشرط ألا يكون
لهمـا الحق فـى توريثهمـا، وبذلك قـامت دولة عربيـة تمتد من «أطنة»
شمـالا إلى «بحر الجبـل» بـالسودان جنوبًا، ومن «الخليج» شرقًا إلى
حدود «برقة» غربًا.
ولم تعمر هذه الدولة العربية طويلا؛ إذ اجتمعت عليها عوامل أدت إلى
انهيـارهـا سنـة (1256ه= 1840م)، فـلم يحظَ الحكم المصرى فـى هذه
البــلاد بــالقـبول، ففـى «الحجـاز» و«السودان» اعتبر الأهـالى جنود
«مـحمـد عـلى» محتـلين لبـلادهم، وفـى «الشـام» استـاء الأهـالى من
سـيــاسـة الحكم المصرى فـى جمع الضرائب واحتكـار تجـارة الحرير،
ومن ثم قاموا ببعض الثورات.
كمـا أن السـلطـان العثمـانـى كـان سـاخطًا على «محمد على» وكان
يـعمـل جـاهدًا عـلى عزله، وكـانت الدول الأوربيـة تعـارض قيـام دولة
عربية قوية تقف فى وجه أطماعها فى أملاك الدول العثمانية.
اجتمعت كـل هذه العوامـل للقضـاء عـلى «محمد عـلى»، وتمثـلت فى
اتـفــاقـيــة #لنـدن# سـنـة (1256ه= 1840م)، والتـى أجبرت فيهـا الدول
الأوربيـة «محمد عـلى» على قبول الصلح مع الدولة العثمانية والتنازل
لهـا عن «بـلاد الشام» وأعطى هو حكم «مصر» وابنه «إبراهيم» ولاية
«عكا».
وبذلك عـادت البـلاد العربيـة فـى «الشام» و«الجزيرة العربية» إلى ما
كانت عليه قبل «اتفاق كوتاهية سنة (1249ه= 1833م).





تحياتي لكم







_________________






















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
@بـــنــــــاء مــصـر الحــديــثــــــة فــــــى عــهـد مــحـمــد عــــــلى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحـــــلى مـــنـــتـــديـــات أمـــيـــن عـــبـــلــــة الــــحـــب  :: علوم وثقافة :: هـــل تعـــلم .....؟-
انتقل الى:  
الفيس بوك