أحـــــلى مـــنـــتـــديـــات أمـــيـــن عـــبـــلــــة الــــحـــب
كلام عن الحب
إن الإنسان قبـل الحب شيء وعنـد الحب كل شيء وبعـد الحب لا شيء"
أكبر متعة في الحب تجد نفسك محبوبا عند الناس
"

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
المدير المنتدى
شكراً لتسجيلك في
أحلى منتديات أمين عبلة الحب
نحن سعداء جدا لاختيارك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الاستمتاع بالإقامة معنا، تفيد وتستفيد ونأمل منك التواصل بإستمرار.
مع أطيب الأمنيات,
إدارة المدير.


أكـــــبر مـــــــــــــتعة في الـــــــــــحب تجـــــــــد نفـــــــسك محبــــوبا عنــــــد النــــــاس
 
الرئيسيةالبوابة**س .و .جبحـثالتسجيلدخول
تمنادى الحب عندما يأتى الليل ، ويغلق الناس أبواب بيوتهم بإحكام يخرج من قلب الظلمة مناد يقول : - هل كل هذه البيوت تنام على الحب ؟ ! ويظل يردد السؤال ، الذى لا يجيب عليه أحد ، حتى تظهر أول خيوط الفجر !

شاطر | 
 

 أهمية التعلم التعاوني في العملية التعلمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
AMINE PàTCHIKà
AMINE PàTCHIKà


الجنس : ذكر
الابراج الدلو
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 25/01/1988
العمر : 29

المدير العام
منتديات أمين عبلة الحب :

مُساهمةموضوع: أهمية التعلم التعاوني في العملية التعلمية   الجمعة يناير 16, 2015 1:51 pm





أهمية التعلم التعاوني في العملية التعلمية


           من المستحدثات التربوية المعاصرة في مجال التعليم التعلمُ التعاوني الذي له أهمية في تعلم التلاميذ، فهو أحد أساليب التعلم التي تتطلب من التلاميذ العمل في جماعات صغيرة .
         كما يُعَدُّ التعلم التعاوني أحدَ الاتجاهات الحديثة في مجال التعلم  التي تهدف إلى ربط التعلم بالعمل والمشاركة الإيجابية من  جانب التلاميذ في المواقف التعلمية، كما يعد من الاستراتيجيات التعليمية الحديثة التي تهدف إلى تنشيط أفكـار التلاميذ الذين يعملون في جماعات ، وتعليم بعضهم بعضا .
        ولقد لاقى التعلم التعاوني اهتماما كبيرا في التسعينات من القرن العشرين كبديل للطرق التقليدية في التعليم لدواعي عدة منها مايلي :
-    يكون دور التلميذ في التعلم التنافسي دورا سلبيا، وذلك لأنه يعمل ثلاثة أشياء رئيسية ، هي : أن المعلم هو مصدر المعلومات الرئيسية والوحيدة ، وأن هناك إجابة واحدة لكل سؤال ، وهذه الإجابة مصاغـة بنفس صياغة المعلم ، وعلى التلميذ حفظ مايلقنه المعلم من أجل رضائـه ، والحصول على الدرجات العليـا.
-    يتنافس التلاميذ ، ويفشلون مما  قد يؤدي بهم إلى الغيرة من أقرانهم الناجحين ، حتى يصبحوا ذوي سلوك عدوانـي نحـو التلاميذ الناجحين  الذين ينظرون نظرة متدنية للتلاميذ الذين أخفقوا  مما يزيد الفجوة بينهم .
-    أن التنافس  قد لا يؤدي إلى تنمية الشعور بالتفاهم ، والود والتعاون المشترك بين أفراد جماعة الفصل الواحد.
-     أن التنافس بين التلاميذ الناجحين أنفسهم قد يؤدي إلى القلق والشك وعدم  الثقة ، والشعـور بعدم الأمـان ، وخاصة بين الذين  يفشلون ، وهذا قد يؤدي إلى مشاعر سالبة ، وتأثير سلبي على التقدم الدراسي.
-    يفتقر التعلم التنافسي لاكتساب التلاميذ مهارات التفاعل الاجتماعي على الرغم  من أهميتها في الحياة الاجتماعية .
   أهمية التعلم التعاوني :
    التعلم التعاوني إحدى الاستراتيجيات التي أثبتت فعاليتها في العملية التعلمية، لما لها من مزايا:معرفيـة واجتماعية ونفسية.
1-    أهمية التعلم التعاوني معرفيا للتلاميذ:
      يتحمل التلميذ في التعلم التعاوني عبء تعلمه وتعلم زملائه ،ويسهل اكتسـاب اللغة،وتبادل المعلومات بين التلاميذ، وقد يعلم أحد الأفراد الآخرين معه في الجماعة، ويؤدي ذلك إلى أن يكون الفرد مُقَدِّمـا ومُسْتقبـلا للتغذيـة الراجعة من الآخرين ، كما يؤدي إلى زيادة الجهد المبذول للإنجاز ، وإتمام العمل المطلوب مما يحسن صورة الفرد أمـام الآخرين .
        وترجع أهمية التعلم التعاوني إلى أن الدافعية تكون مرتفعة من خلال تدعيم الأقران، كما يؤثــر التعلم التعاوني  في تحسين التفاعل اللفظي وفعالية التلاميذ ومشاركتهم في مختلف أنشطة التعلم  مما يؤدي إلى تحسين التحصيل الدراسي .
      
  ويؤكد التعليم التعاوني على تعلم التلاميذ معا من خـلال تواجدهم في جماعات من التلاميذ مختلفي القدرات،ويتعـاون المتفوق مع التلميذ الضعيف،أوبطيء التعلم ، فَهُم يعملون معا، ويتعاونون من أجل تحقيق هدف موحد ، ويشعركل تلميذ أن نجاح أي تلميذ أو فشله يؤثر فيه بالإيجاب أو السلب في الجماعة.
      ويشعر التلاميذ في التعلم التعـاوني بفعالية هذه الطريقة في التعلم حيث تساعدهم على تحصيـل الحقائـق واستيعاب المفاهيم ، وطرح الأسئلة بين الجماعات ومراجعة الأخطاء ، وكتابة التقارير، وتوليد الأفكار الجديدة ، واكتساب الخـبرات، وتنمية القدرات ، وتلخيص ما يتوصلون إليه من معلومات ناتجة عن المناقشة.
     كما أن التفاعل بين التلاميذ في التعلم التعاوني قد يؤدي إلى أن يقوم كل تلميذ باقتراح استراتيجية للآخـر بطريقتـه الخاصة في محاولة لمساعدته في معالجة النشاط المعرفي المعقد...وهكذا يتيح هذا النوع من التعلم للتلاميذ القيام بـدور إيجابي في عملية التعلم ، كما يتيح لهم فرص جمع المعلومات والبيانات والأدلة والشواهد، وإصـدار الأحكام وتعليلها وما إلى ذلك من فعاليات عقلية . إنهم يقومون بدورهم في العملية التعلمية بفاعلية ويتوصلون إلى استنتاجات واكتشاف استراتيجيات من خلال تعاونهم ، ومن خـلال ذلك يدركون أنهم قادرون على أن يعلموا أنفسهم بدرجة مـا ، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى تعلم أفضل، لأن التفاعل وتبادل الأفكار بين التلاميذ  يؤثر إيجابيا ، ويحفز على الإنتاج ، لأن الأفراد الذين يملكون صلات متعددة في المعلومات ، وتبادل الأفكار يحققون نتـائج علمية عالية مقارنة بالأفراد الذين يعملـون منفردين .
     كما يتيح التعلم التعاوني فرصة كبيرة للنمو اللغوي الذي يدمج اللغة والمحتوى من خلال الاتصال في كل من التَّلَقِّـي
والاستقبال، واستخدام اللغة . إن التعلم التعاوني يُنمي عملية الاتصال اللغوي بوساطة وسائـل متعددة، منها:طرح أسئلـة، وتقديم معلومات جديدة ، وإعطاء تفسيرات ، وتعليلات، وعروض التلخيص ، والتدليل على الموافقـة والرفض وكل ذلك يساهم مساهمة فعالة في تنمية المهارات اللغوية سواء بالإرسال أو الاستقبال .
     وفي التعلم التعاوني ينتقل مركز نشاط التعلم من المعلم إلى التلميذ ،ولا يتوقف دور التلميذ على تحصيل المعارف بنفسه فقط ، وإنما يتعدى ذلك  ليقوم بتدريس ماتعلمه إلى زميل له في الجماعة ، مما ينمي لديه الإحساس بعمل الفريق إيجابيته ، لأنه يبحث عن المعلومات ، ويطرحعها على زملائه ، ويناقشهم فيها.
2-أهمية التعلم التعاوني في تنمية العلاقات الاجتماعية الإ يجابية  للتلميذ:
       يستخدم التعلم التعاوني في مجال علم النفس لتحسين العلاقات بين الأقران ، وتحسين درجات التقدير للذات،والحد من
درجة الخجل الذي يعاني منه بعض التلاميذ .
        وتعتمد استراتيجيات العلم التعاوني على إيجابية التلاميذوتفاعلهم من خـلال العمل في جماعات الأمر الذي يجعــل أعضاؤها يشعرون بالاحساس بالمسؤولية ، والشعور بالتفاهم ، وتنمية روح الفريق بين التلاميذ مختلفــي القدرات ،وتنمية المهارات الاجتماعية،  ويساعد على اكتساب المهارات القيادية والعقلية، والقدرة على اتخاذ القرار وتكوين الاتجاه السليـم نحو المادة الدراسية .
        ويصحح التعلم التعاوني الأخطاء الاجتماعية التي تحدث أثنـاء التعلم كالأنانية ، وحب الذات ، والتضحية بالمصالح العامة في سبيل المصلحة الفردية ، وغير ذلك من الأمور التي تشكل شخصية التلميذ ونشأته الاجتماعية .
        كما يسهم التعلم التعاوني في تغيير المناخ الاجتماعي داخل قاعة الدراسة ، حيث تصبح بيئة تعليمية سليمة يكون فيها التلميذ نشيطا وإيجابيا ، ومتعاونا مع الآخرين  في العملية التعلمية  ، ويوفر التعلم التعاوني جوا مختلفا فيكون التعلم فيه أكثر سهولة وإنتاجية... 
3 – أهمية التعلم التعاوني في تنمية روح الجماعة لدى التلاميذ:
          في التعلم التعاوني تعكف كل جماعة على إنجاز المهام التي كلفت بها إلى أن ينجح جميع الأعضاء في إتمـام تلك المهام ، لاسيما وأن التعلم التعاوني يقوم على نقل التلميذ من حالة التلقي والاستماع السلبي إلى المشاركة الفعالة والإيجابية في مواقف
 التعلم .
       ويساهم التعلم التعاوني في جعل التلاميذ يدركون الجماعة ، فهم من خلاله يسعون لفائدة مشتركة، ويعملون من أجل الوصول إلى هدف واحد ، فيسود بينهم شعور قوي بأن ما يفيد الجماعة يفيد كل واحدمنهم ،وأن مصيرهم مشترك ، فكل واحد منهم يكسب أو يخسر على أساس الأداء الجماعي ،وأن أداء الجماعة ما هو إلا حصيلة عمل مشترك من كل أفرادها.
         وأن من مباديء التعلم التعاوني أن الكل يكافأ أولا ثم يكافأ الفرد، ولذا فإنه يفرض نوعا من التواصـل الجماعـي الإجباري ، حيث يهتم كل تلميذ بتدعيم فهمه حلال اتصاله بالآخرين ، ليسهم في إنجاز المهمة الجماعية ، والإحساس بأنـه عضو مهم في جماعة تُعَوِّلُ كثيرا على جهوده من أجل تحقيق المهام المشتركة على مستوى عالٍ من الجودة والإتقان .
4- أهمية التعلم التعاوني في الصحة النفسية:
         يرتبط التعلم التعاوني إيجابيا بعددمن مؤشرات الصحة النفسية مثل النضج الانفعـالي ، وتعزيز الـذات ، والثقة في الآخرين ،وتحسين  الدافع للإنجاز ،ومضاعفة الجهد لأداء المهام ، وتنمية مفهوم الذات ، والنمو الخلقي ، وامتلاك القدرة على الاتصال .
       كما أن التعلم التعاوني يسهم في تنمية السمات الفردية ، لتصبح أكثر إيجابية ، كالشعور بالمسؤولية ، والاستماع الجيد للآخرين ، وتشجيع أعضاء الجماعة لبعضهم ، والقدرة على نقد الأفكار والآراء، وليس الأفراد. كما يزيد من تنمية مهارات التسامح ، وتنمية روح المحبة بين الأفراد . 
         والتعليم التعاوني ضروري للأفراد الذين يعانون الخوف من الذين لا يعرفونهم ، كما أنه وسيلـة للتغلب على بعض المشكلات الشخصية كالخجل ...
        كما يساعد التلاميذ في التغلب على الصعوبات التي تواجههم أثناء الحل، ويقلل من الأنانية والحقد والبغضاء،ويخفف من شدة رهبة التلاميذ الذين يدرسون موضوعا جديدا ، حيث يشعرون أن هناك من يشاطرهم في الدراسة .  ) يتبع )





تحياتي لكم






_________________






















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أهمية التعلم التعاوني في العملية التعلمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحـــــلى مـــنـــتـــديـــات أمـــيـــن عـــبـــلــــة الــــحـــب  :: قسم البحوث :: شهــــادة التعـــليم المتـــوسط 1.2.3.4-
انتقل الى:  
الفيس بوك